وقفة لـ”العمل الإسلامي” انتصاراً لـ #حلب و #الموصل

الخصاونة: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي لرافض للعدوان على أهل السنة   نظم حزب جبهة […]

الخصاونة: على الحكومة الانحياز للموقف الشعبي لرافض للعدوان على أهل السنة

 

نظم حزب جبهة العمل الإسلامي وقفة ظهر اليوم أمام مقر الأمانة العامة للحزب انتصاراً لحلب والموصل واستنكاراً للصمت العربي والدولي تجاه ما يرتكب من جرائم بحق الشعب السوري والعراقي في حلب والموصل.

المشاركون في الوقفة التي حضرها الأمين العام للحزب محمد الزيود وأعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء فروع الحزب، رددوا هتافات نددت بالعدوان على حلب والموصل مطالبين يتحرك دولي لوقف ما يواجهه الشعبين السوري والعراق من قتل وتهجير.

وأشار المهندس مراد العضايلة إلى أن هذه الوقفة تأتي في ظل الصمت العربي والدولي على ما يجري من تهجير لاهل السنة في العراق وسوريا ، وسعي لتغيير تركيبة المنطقة بتواطؤ دولي واعادة تشكيل المنطقة بما يشكل ” سايكس بيكو” جديد، حيث استنكر العدوان الروسي على سوريا معتبراً انه تم بتغطية عربية ودوليا وبتنسيق مع امريكا لقتل الشعب السوري.

واكد العضايلة استمرار الحزب في مواقفه الداعمة للشعوب وحقوق الامة ونصرة قضاياها ورفض أي اعتداء على الامة .

فيما أكد نائب الامين العام لـ”العمل الإسلامي” المهندس نعيم الخصاونة على موقف الشعب الأردني الرافض لما يجري من قتل وتهجير في حلب والموصل،مطالباً الحكومة بالانحياز للموقف الشعبي الرافض للعدوان الذي يشن على الأمة الإسلامية “في حواضن اهل السنة والمقاومة في حلب والموصل”.

وأضاف الخصاونة ” خرجنا لنعلن بصوتنا المرتفع أننا في حزب الجبهة والحركة الإسلامية والشعب الأردني سنخرج عن صمتنا إذا صمتت الشعوب العربية كلها وان صمتت كل الانظمة العربية سنبقى في مقدمة المدافعين عن مصلحة الأمة وديننا وقيمنا، فالأردن صغير بحجمه وعدد سكانه لكنه كبير بمواقف أبناءه”.

وحذر الخصاونة من انعاكسات ما يجري في المنطقة على الأردن ” الذي يقع في عين العاصفة”، مؤكداً على ضرورة توحيد الكلمة وتمتين الجبهة الداخلية وعدم التفريق بين مكونات الوطن والدخول في تحالفات على حساب مصلحة الوطن، مضيفاً ” نحن في حزب جبهة العمل الإسلامي هذا الوطن غال علينا ولن نقبل ان تمس حدوده من اي قوة غاشمة وسندافع عنه جنبا الى جنب مع الجيش الأردني الباسل”.

واكد الخصاونة أن ما يجري في الموصل وحلب هو استكمال لمخطط تهجير أهل السنة وإزاحتهم عن المشهد السياسي، مشيراً إلى هذه ما جرى في الفلوجة أيام العدوان الامريكي عليها، ومن ثم الرمادي ثم الموصل وهي الحاضنة التاريخية لاهل العلم والمجاهدين ، مشيراً إلى أن من يقتل في حلب والموصل هم المدنيون الذين تهدم بيوتهم ومساجدهم .

وأضاف الخصاونة ” نواجه تصفية للأمة الإسلامية النقية الأصيلة ، فيما تتفرج اسرائيل على ما يجري من تحطيم للمجتمع العربي المسلم بأيدي مجرمة ملوثة بالدماء من روسيا التي تتحكم في سوريا بمشاركة ايران وميليشياتها الطائفية”، معتبراً أن المشروع الإيراني يسعى للسيطرة على المنطقة العربية والهيمنة عليها، حيث اشار إلى ما واجهته قوى الاستعمار من هزيمة على أيدي أبناء الامة.

ووجه الخصاونة تحية إلى ” كل المقاومين والأحرار والشرفاء الذين يدافعون عن الامة وكرامتها في العراق او اليمن وسوريا وفلسطين الذي يتعرض للاعتداء على المقدسات، تحية لكم رفعتم رؤوس الأمة المقاومة الحقة التي تدافع عن المظلومين وتسعى لتحرير الاوطان والعقول ويقاومون مخططات هدم المجتمعات بما فيها المجتمع الأردني التي تستهدفها مؤامرات هدم الثقافة والقيم الاسلامية “.

15319281_1829780090643730_389002912515115457_n 15380330_1829780110643728_6974557061142564089_n 15349830_1829779847310421_5150089746216281402_n 15337461_1829780143977058_7904607420093194339_n 15356672_1829779903977082_466134882406107648_n 15492049_1829780177310388_8089867577182916563_n

Print Friendly